المشكلة: البناء على الأراضى الزراعية وتبويرها
08/03/2012 - أشرف العنتبلى   زراعة وإستصلاح أراضي

إن الزحف على الأراضى الزراعية سعيا وراء الكسب السريع فى ظل الظروف الزراعية الصعبة وتعثر الكثير من الفلاحين لمشاكل مع بنك التسليف الزراعى يعد فنبلة موقوتة. الإحصاءات تشير أن بعد 30 عاما سيتضاعف عدد المصريين وهو ما يستدعى تضاعف المساحة المنزرعة فى مصر لبقاء الحال على ما هو عليه أى للمحافظة على نسبة عجز تغطية الإحتياجات المصرية من الأقماح المصرية أو السكر أو محاصيل الزيت. الأمر الذى إن لم يقف بإعادة حالة الإنضباط إلى الشارع مع تشريعات رادعة فى القوانين سيؤدى بنا إلى خسارة آلاف الأفدنة! والله تعالى من وراء القصد
7 مشكلة مهمة جدا
3 موجودة فى مصر كثيرا
0 ليست مشكلة
0 ليس لها اولوية فى الوقت الحالى

عدد الحلول لهذه المشكلة : 2

النقطة الخضراء بجانب الحلول تعني أنه تم مراجعة هذا الحل من قبل مدير الموقع
النقطة الحمراء دليل أن أحد الزوار وضعها ولم يتم مراجعتها والموافقة عليها بعد
 اختر للطباعة
الحل رقم: 1

Ahmed Esmail
12/03/2012
هذا الحل هو اجتهاد شخصي مني ، المشكلة الحقيقية هو التفتيت الموجود في الأراضي الزراعية ، ففي البداية منذ عهد الرئيس عبد الناصر تم توزيع الأراضي الزراعية بعد انهاء الاقطاع على ابناء مصر من الفلاحين ، ثم مات هؤلاء الفلاحين وتوارث أبناؤهم الأرض فحدث التفتيت مرة أخرى و هكذا فأصبحت الزراعة غير مجدية من وجهة نظر البعض بالإضافة إلى دخول عامل آخر مهم وهو ارتفاع سعر متر الأرض مباني عن سعر الأرض الزراعية فاتجه الجميع للبناء و ترك الزراعة للقضاء على هذا يكون الحل هو تجميع الأراضي الزراعية مرة أخرى عن طريق الحكومة أو الشركات الاستثمارية العملاقة فالأرض الزراعية الصغيرة من يريد من ملاكها بيعها ، تقوم الحكومة بشراؤها بطريقين الأولى هي بمقابل نقدي عاجل ، و يا ريت يكون سعر أعلى من سعر الأرض المباني حتى يتم إيقاف المجزرة الواقعة على الأراضي الزراعية ، الحل الثاني هو إجراء عملية بدل للأرض ، أي أعطيك بدل هذه الأرض أرض أخرى بنفس القيمة المادية وحسب الرغبة زراعية أو مباني ضمن المجتمعات العمرانية والمدن الجديدة ، مع إعطاء صاحب الأرض مميزات تخص الزراعة مثل قروض حسنة لشراء المعدات الزراعية التي تتناسب مع مساحة الأرض الكبيرة ،ترخيص ببناءبيت مع نموذج هدية ، معدات حفر آبار ورفع بأسعار رمزية وهكذا وبالتالي نشجع على الاستثمار في الزراعة والخروج من الوادي الضيق. بالنسبة للأراضي التي ستقوم الحكومة بالحصول عليها فمن الممكن أن تقوم الحكومة ببيعها كحق انتفاع وليست تمليك لشركات عملاقة لفترة محددة أو تشرك معها أصحاب الأراضي المجاورة في زراعتها بمقابل نسبة معقولة ومجزية من عائد الزراعة. بعد ذلك ، وبعد ثبوت مصداقية هذا الحل تقوم الحكومة بتفعيل وتغليط قانون البناء على الأراضي الزراعية ، بحيث تقوم بمصادرة الأرض التي سيتم البناء عليها بالكامل ، وليس فقط هدم المبنى ، إذ أن المحافظة على حق الأجيال القادمة في لقمة عيش من نتاج أرضه أهم من أي شئ خاصة مع وجود الحل العادل من وجهة نظري. في هذا الحل نكون قد حللنا مشكلتين البناء على الأراضي الزراعية والقضاء على العشوائيات المستقبلية. أسف على الإطالة ، وأرحب بالنقاش الموضوعي على هذه الفكرة
1 رائع وواقعى
0 مكلف
1 غير واقعى
0 سيأخد وقت
الحل رقم: 2

رمضان احمد سلامة
20/05/2012
الحل هو بيع الارض التى تم البناء عليها اثناء الثورة بسعر المتر حسب ماتقدرة اللجنة المعنية واستخام المبالغ المحصلة ويتم استصلاح الصحراء وتشغيل الشباب بها يعنى تم تعويض الفاقد من الارض الزراعية وذادت عليها تشغيل الشباب اما الازالة فى حالة عدم الفع او تقسط على اقساط
4 رائع وواقعى
0 مكلف
1 غير واقعى
0 سيأخد وقت
 

ساعدنا فى حل هذه المشكلة عن طريق نشرك لها




قوانين الموقع :
  • لغة الموقع الرسمية هي اللغة العربية والمصرية العامية وستحذف الحلول بلغة الأنجلوعرب .
  • يمنع وضع تعليقات على المشاكل المعروضة  ( فقط وضع حلول أو مقترحات إيجابية ) 
    مثلا “ فعلا المشكلة دي عندنا كل يوم في كذا .. فهدفنا تقليل التعليقات “  حتى نسهل على الغير قراءة اكبر قدر من الحلول قبل وضع حل جديد.
  • لتضع حل لمشكلة - برجاء قراءة التعليقات - الحلول - كلها أولا قبل إضافة حل جديد - كثرة الحلول بتكرارات غير مفيدة بالمرة, فحاول تكون إيجابي وإتعب شوية عشان مصر.

اضف حل غير مدرج
  •  
  •